اخر الاخبارانفوكرافيكقسم السلايد شو

” فضاءات نيوز ” تلتقي بالخطاط عباس العامري :الإبداع والابتكار الفني في الخط العربي يتحدى الخيال

 

حاورته / د. دنيا علي الحسني

الخط العربي من الفنون الجميلة التي تنمي الذوق وتشحذ المواهب إحساساً عميقاً بالقيم الاجتماعية والإنسانية حيث يبدع الخطاط بصياغة ذلك العشق والإيمان والمثل العليا، إلى آثار خالدة مستمدة من القيم والمنهج الديني الحصين وهو العمود الرئيسي في حفظ القرآن الكريم وكتابة السنة النبوية الشريفة من القرن الثالث عشر وحتى عصر الطباعة وكل من إمتهن الخط العربي قد اكتسب شيئاً من المهارة والتنظيم والدقة والصبر ومشاعر الإعتزاز والفخر كما أستخدم هذا الفن الأصيل لتزيين القصور والمساجد والجداريات وكتابة المصحف الكريم ومن الذين أخذوا على عاتقهم حمل تلك الرسالة ونقل التراث بكل مهارة وتألق وإبداع الخطاط العراقي عباس العامري من العراق، الذي اتجهت ميولة الفنية إلى امتهان واحتراف الخط العربي وحمل على عاتقه مسؤولية نقل تلك الرسالة من الإرث الإسلامي بكل إحترافية على مدى سنوات من الجهد والمثابرة ليحقق النجاح بالمشاركة في المحافل الدولية وأتقن بمهارته فن الخط العربي الإسلامي ولهذا كان لوكالة فضاءات نيوز، الحوار التالي معه .

 

* كيف بدأ مشوارك مع الخط العربي مع لمحة موجزة عن حياتك ؟

– بدأت موهبتي في ممارسة الخط العربي وأنا في الصف الرابع الابتدائي حيث كنت مميزاً في تخطيط وترتيب دفاتري مما أثار إنتباه المعلم وشجعني بممارسة كتابة الخط العربي فتأثرت بكراسة المرحوم هاشم البغدادي والمرحوم الحاج خليل الزهاوي وبعدها تابعت الخطاط العراقي المتألق الكبير عباس البغدادي فتبعت أسلوبه في الخط العربي.

* إذا اعتبرنا إن الكلمة هي الإطار الذي يشمل الكتابة كيف تفسر ولادة الخط من الكتابة التدوينية في تاريخنا الإسلامي؟

– إن الخط كان مهماً جداً في التأريخ الإسلامي كونه الوسيلة الوحيدة للتحاور وإرسال كل ما تحتاجه عبر الرسائل الخطية المدونة على الجلود فالخط العربي في السابق وفي الحاضر هو من أعظم الفنون ومهم جداً.

*هل انحصرت فعلاً مهنته الخطاط في كتابة اللافتات أم أن للخط مهمة أعمق من هذا بكثير؟

– إن كتابة اللافتات وغيرها تعتبر وسيلة رزق الخطاط، ولكن الخط مهمة أكبر في نشر العلم بأفضل اسلوب وبصورة جميلة تجعل القارئ يستمر في قراءة الكتابة والعناوين التي ميزها الخط العربي عن غيره من الخطوط التجارية .

* ماهي الصعوبات التي يعاني منها فنان الخط العربي ؟

– لكل خطاط معاناة خاصة به، فالبعض يعاني من أدوات الخط والبعض يعاني من صعوبة بعض الحروف في بداية مشواره فكلاهما سيكون لها الحل في نهاية المشوار، إذا كان الخطاط عاشقاً للخط العربي .

* من كان السبب في تأثرك بالخط وهل ترى هناك مواقف محددة؟

– إن أول إنسان أكتشف موهبتي هو الأخ راضي الخطاط ابن خالتي حيث شاهد خطي فنبهر به وكان صاحب الفضل الكبير في تشجيعي في تعلم الخط حيث جلب لي كراسات الخط وأدوات الخط من قصب البردي وأقلام متنوعة.

* ما قراءتك لواقع مستقبل الخط العربي خاصة بعد تولي الحاسوب مهمة تنفيذ أبرع أنواع الخطوط وما حدود استخدام ذلك ؟

– إن دخول الحاسوب وغيره من الطباعة المتطورة له تأثيره كبير في إهمال الخط العربي الأصيل وعدم الإهتمام به، ولكن نرى بعض الجمعيات والمنتديات المهتمة بالخط وتشجيعها من الخلال المعارض والمهرجانات والمسابقات في الخط تجعل هذا الفن يبقى في الصدارة ولا تؤثر علية الأجهزة المتطورة أن شاء الله.

* ما أنواع الخطوط ولماذا يعتبر خط الثلث من أصعب الخطوط ؟

– أنواع الخطوط خط الثلث – خط النسخ – خط الإجازة خط التعليق الفارسي- خط الديواني – خط الجلي ديواني – خط الطغراء – خط الكوفي خط الرقعة – ويعتبر خط الثلث من الخطوط المهمة والصعبة في نفس الوقت لأنه يحتاج أستاذ في تعلمه واسراره العظيمة والصعبة في قراءة بعض مخطوطاته لكونه متشابك.

* ماذا يضيف اللون إلى اللوحة الخطية ؟

– لكل خطاط نظرة في إضافة الألوان فبعضهم يراه يغير في قواعد الخط والبعض يراه يزيد في جمالية الخط وبرأيي المتواضع وأنا متبع في أغلب لوحاتي إضافة اللون ليزيد اللوحة جمالية .

* أهناك مشاريع أخرى تأمل تحقيقها ؟

– كل خطاط يطمح أن يصل إلى قمة الإبداع ومشروعي أن أضع بصمة مميزة يتذكرني بها الأجيال.

* الزخرفة بوصفها عنصراً جمالياً آخر ضمن اللوحة الخطية كيف تتعامل معها ؟

– الزخرفة هي المكملة للوحة الخطية فتزيدها جمالاً وبهجة لكن في المسابقات تبعد عن اللوحة فيكون التركيز الوحيد على الخط العربي .

* حدثنا عن المشاعر المنبعثة من لحظة إمساككم بالقصبة لتسطروا بها لوحة فنية تنبض بالحياة والجمال ؟

– إن لحظات الإمساك بقصبة الخط شعور غريب لا أقدر أن أوصفه لاندماجي عقلاً وقلباً وروحاً يتحدى الخيال .

* نصيحة تحب أن تقولها لعشاق فن الخط العربي ؟

– أقول لعشاق الخط العربي لا تهملوا هذا الفن العظيم واستمروا بوصوله إلى أعلى المراتب .

* الكلمة الأخيرة ؟

– كلمتي الأخيرة أقول شكري وتقديري واحترامي للاستاذ عماد نافع رئيس تحرير
وكالة فضاءات نيوز والأخت الفاضلة الإعلامية دنيا علي الحسني على هذا الإهتمام بأحد أنواع الفنون وهو الخط العربي دمتم موفقين بحماية الرحمن.

“السيرة الذاتية “

الخطاط عباس كاظم العامري
ولد في بغداد / العراق سنة ١٩٧٨
– عضو جمعية الخطاطين العراقيين المركز العام بغداد .
– عضو نقابة الفنانين العراقيين فرع النجف الاشرف .
-عضو منتدى الخطاطين العرب/اليمن
-عضو واحة حلب الشهباء للفنون والادب/سوريا.
– عضو تجمع فنانون بلا حدود/فلسطين .
– حاصل على الدرع الذهبي من جمعية الخطاطين الاردنيين ٢٠٢٠
– شارك في معارض ومهرجانات عديدة داخل وخارج العراق.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق