اخر الاخباررياضةقسم السلايد شو

خلاف حاد بين زيدان وبيريز والسبب اريكسون

 

فضاءات نيوز – متابعة 

كشفت تقارير صحفية وجود أزمة خلف الكواليس بين إدارة نادي ريال مدريد الإسباني والمدرب الفرنسي زين الدين زيدان.
وقالت صحيفة ”ديفنسا سنترال“، إن رئيس نادي ريال مدريد فلورنيتنو بيريز وإدارة الميرينغي ترغب في حسم صفقة الدنماركي كريستيان إريكسين، نجم نادي توتنهام هوتسبير الإنجليزي، في أقرب فرصة ممكنة، في الوقت الذي يعارض فيه زيدان إتمام تلك الصفقة.
وينتهي عقد إريكسين مع توتنهام بنهاية الموسم الجاري، يونيو 2020، وأشارت تقارير إلى أن اللاعب أنهى جميع الاتفاقات الخاصة بعقده مع ريال مدريد بالفعل، ولم يتبق سوى الإعلان الرسمي، وموعد انتقال إريكسين إلى صفوف النادي الملكي، وما إذا كان ذلك سيكون في يناير المقبل أو مع نهاية الموسم.
وأضافت الصحيفة بقولها، في تقرير نشرته اليوم الأحد: ”على العكس من رؤية إدارة ريال مدريد، فإن زيدان لا يريد ضم إريكسين إلى الفريق، ويرى أن استمرار إيسكو سيكون مفيداً بشكل أكبر لوسط الملعب في الميرينغي، خاصة بعد أن استعاد الأخير مستواه إلى حد كبير، وقدّم مباراتين جديدتين أمام باريس سان جيرمان في دوري أبطال أوروبا، وأمس أمام ديبورتيفو ألافيس في الليغا“.

وأكدت ”ديفنسا سنترال“ المدريدية أن زيدان يومن تماماً بقدرات إيسكو الفنية، ولا يرغب في ضم إريكسين إلى صفوف ريال مدريد، خاصة أن هدفه الأول هو التعاقد مع مواطنه بول بوغبا لاعب وسط مانشستر يونايتد الإنجليزي، وليس إريكسين.
وشارك إيسكو، 27 عاماً، هذا الموسم في 10 مباريات، ولكنه كان نادراً ما يدخل في التشكيل الأساسي، وهو ما حدث بالفعل في مباراتي سان جيرمان وألافيس، بعد أن استعاد اللاعب فورمته البدنية والفنية بشكل كبير خلال فترة التوقف الدولية الأخيرة.
وينتهي عقد إيسكو مع ريال مدريد في صيف 2022، وارتبط اللاعب طويلاً بالرحيل عن ”سانتياغو برنابيو“، خاصة في ولاية المدرب الأرجنتيني السابق سانتياغو سولاري، ولكن عودة زيدان منحته بارقة أمل في الاستمرار.

وتابعت: يملك ريال مدريد حالياً خيارين في التعاقد مع إريكسين، الأول ضمه في يناير المقبل مقابل 25 مليون جنيه إسترليني، قبل 6 أشهر على نهاية عقده مع توتنهام، والثاني هو الانتظار إلى نهاية الموسم، حيث سيصبح لاعباً حراً ويمكن أن ينتقل إلى الميرينغي مجاناً، وهو الأمر الذي يفضله رئيس ريال مدريد فلورنتينو بيريز .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق