اخر الاخبارعمودقسم السلايد شو

حبيبتي أم هاشم

 

 

” فضاءات نيوز ” –  صفاء صالح /  صحفية وكاتبة مصرية
في ذلك اليوم رمت بجسدها الشريف على آخر الصبية، وماتبقى من عترة النبي ” صلى الله عليه واله ”  لتكون دونه والسيف، وأزاحت وجوههم الغليظة في قصر الأمير الدموي عن نور وجه إبنة أخيها الفاتنة، ثم حملت رأسه الشريف النازفة، وقرة عين جده إلى تراب عشق أهله أنفاسها، هي وآل بيت النبوة، إنها السيدة القوية التي باتت رئيسة الديوان و قاضية المظالم حبيبة المصريين .
في ذلك اليوم، ما كان لإبن مرجانة، وحفيد آكلة الأكباد أن يقتلا أبن الزهراء، وحفيد رسول الله إلا إبتلاءا من الله.
اللهم إجعل إبتلاءاتنا في دنيانا، لا في ديننا.
زينب، حبيبتي أم هاشم، سيدة الكبرياء الذي لاينكسر رغم عظم المصيبة، وشدة البلاء، وقفت تنظر الى السماء باحثة عن الرضا، رضا الرب، فهي تعلم أن مانزل بها واخوتها هو بعين الله وصرخت في فيافي كربلاء، وشقت صمت الصحراء بقول سجله التاريخ، اللهم إن كان هذا يرضيك فخذ حتى ترضى.
يالها من كلمات إنسابت من شفاه متيبسة من عطش الحزن والحر والرمال، وتلك العرصات المقفرة في كربلاء العراق الذي يتنفس الألم، كأنه اوكسجين الحياة الذي لاينضب، خذ حتى ترضى. خذ مادام السبيل إليك يعبد بدماء الشهداء وحتى لو كان الشهيد بقيمة الحسين وقيمة كبريائه وقربه من النبي، فكلما كانت التضحية عظيمة كلما كانت تليق بالمضحي، وكيف وهو الامام  الحسين “ع” .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق