اخر الاخبارسياسيقسم السلايد شو

الحسين ..رمز الحب والعشق السماوي

 

رئيس التحرير – عماد نافع

هل يمتلك ” الدم ” كل هذا السحر والعظمة والعشق الالهي الغير متناهي ؟

سؤال مهم جدا , فالكثير وليس البعض لايدرك المعنى الحقيقي للحب  , او العشق , بالرغم من تفسيراته التقليدية لهذا العنوان الكبير  , فيعتقد واهما ان الحب يتقاطع مع الدم والموت , وهو عملية ارتباط بين قلبين , وفي الغالب يكون بين ” رجل وأمراة ” مايسمى بالحب العذري , ولايدري ان مفهوم العشق  اكبر وأشمل وأوسع من هذا الاطار الصغير , لأن الحب الحقيقي يعني العطاء بدون مقابل , ان كان كذلك نستطيع القول ان الامام الحسين ” عليه السلام ” هو الرمز والانموذج الحي للعشق الالهي . فلم يحدثنا التاريخ الانساني ولا الاسلامي بعطاء وتضحية تفوق ماقدمه الامام الحسين ” ع” من قرابين يو م عاشوراء ,  

سألني احدهم  يوما عن تعريف  ” الحب ” ,  فأجبت سريعا , ودون تردد  , الحب هو ” الحسين “,   فاستغرب صاحبي كثيرا من هذه الاجابة ,  والا كيف للدم والموت ان يكونا رمزا لقمة العواطف  والمشاعر  الانسانية ؟!!.

فالحب يعني العطاء المطلق من العاشق الى المعشوق بدون مقابل . وهذا ماقدمه الامام الحسين يوم عاشوراء  بعد ان قدم القرابين تلو القرابين  الى السماء , وأي قرابين , اولاده , اشقائه , اصحابه , حتى طفله الرضيع ذو الستة أشهر لم يسلم من الذبح , وكأني به ” عليه السلام ” يقطع رأسه بيده ويقول : خذو من رأسي ماشئتم دما ومساجدا …..ولاتنسوا تقوى الله ووصايا احمدا .

ولا غرابة اذا قلنا ان الامام الحسين “ع”  رمزا للعشق السماوي والحب اللامتناهي  , لانه ” عليه السلام ” كان يذوب بمعشوقه الاعلى وهو الله سبحانه وتعالى , ورسالة السماء اكدت ان ” الحب ” هو الطريق الاقصر الى الله سبحانه , فاذا كان الله سبحانه هو الحب ..فكيف للحسين ان لايكون رمزا للحب على الارض , وجده نبي الرحمة ” صلوات الله عليه واله ” وأبوه هبة الله للانسانية ” عليه السلام ” . 

هذا العشق الحسيني للسماء انعكس بشكل لافت على جميع اصحابه يوم الطف , الذين تسلحوا بالايمان المطلق بيد انهم عشقوا الشهادة واستعجلوا الموت ليكونوا في مركب العشق الملتحق بالسماء  , مركب  لايدركه سوى الذين يحملون قلوبا لاينبت فيها سوى الحب . 

وهي رسالة الى العالم الانساني أجمع من اراد ان يكون في مركب  الامام  الحسين ” عليه السلام “, في أي زمان او مكان من هذه الدنيا , عليه قبل كل شيء ان يتسلح بالحب , ليجتث الاحقاد والتراكمات العصبية ووساوس الشيطان , ليلتحق مع الكواكب المضيئة والخالدة ابد التأريخ شهداء واقعة الطف ” ع” . 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق