اخر الاخبارقسم السلايد شوملفات

محمية غزال الريم في قضاء علي الغربي تجربة ناجحة تستحق الاهتمام

 

فضاءات نيوز / عدنان راشد القريشي – ميسان 
محمية قضاء علي الغربي من أبرز مشاريع وزارة الزراعة العراقية وغزال الريم العراقي الذي احبه العراقيون وتغنى به الشعراء والفنانون يعود من جديد بجهود حثيثة من قبل وزارة الزراعة التي اخذت على عاتقها إعادة توطين هذا الحيوان الذي يعد من الحيوانات النادرة والمهددة بالانقراض نتيجة عمليات الصيد الجائرحيث تشير تقارير الوزارة منذ أواخر سبعينيات القرن الماضي بدأت اعداد الغزال تقل نتيجة مخاطر الحروب التي مر بها العراق واعدت الوزارة خطط للحفاظ على غزال الريم من الانقراض وإعادة هذا الحيوان الى حاضنته الطبيعة التي اعتاد العيش فيها في عام ٢٠٠٩ بدأت وزارة الزراعة بأنشاء محميات لهذا النوع من الغزلان وفي عام ٢٠١٢ منعت الحكومة العراقية سياحة الصيد لغير العراقين حيث كان العراق يشهد دخول سياح من دول الخليج وغيرها لغرض صيد غزال الريم وصيد الصقور النادرة زيارتنا اليوم لمحمية غزال الريم في قضاء علي الغربي والتي تعد أبرز المحميات الموجودة بالعراق وذلك يعود لحرص ادراتها المتمثلة بالدكتور مخلد صبيح اللامي وكادره المخلص الذين لم يدخرو جهدآ ووقتآ في تطوير وأنجاح هذه التجربة التي لاقت ثمارها من خلال زيادة الولادات وقلة الهلاكات التي تهدد حياة غزال الريم دعونا نتعرف على اهم المراحل التي مرت بها هذه المحمية الآمنة .
* ماهي الجدوى الأقتصادية من افتتاح هذه المحمية وهل لاقت نجاح ؟
–  جأت فكرة انشاء محمية غزال الريم في قضاء علي الغربي في إطار تكثير الحيوان والمحافظة عليه والحيلولة دون انقراضه والنأي به عن عمليات الصيد الجائر وكذلك القضاء على التصحر في المنطقة مشروع محمية غزال الريم كانت بإشراف ورعاية وزارة الزراعة والبيئة وبكلفة ملياري دينار وعلى مساحة ٥٠١ دونم افتتحت المحمية بتاريخ ٢٦/٩/٢٠٠٩ وتم تزويد المحمية بالمستلزمات الضرورية من وضع اسيجة خارجية تسور المحمية من كل جانب وتحميها من الحيوانات المفترسة التي تهدد حياته بالخطر وكذلك تم نصب كامرات حرارية ليلية لمراقبة المحمية إضافة إلى المناوبات الليلية لحراس المحمية لحمايتها من المخاطر الخارجية اعتمد مشروع محمية غزال الريم في قضاء علي الغربي في مرحلته الأولى على جلب ”  ٥ ذكور و ٢٠ أنثى  ” من محمية المساد في قضاء الرطبة والحمد لله نجحنا في في إعادة توطين وتكيف هذا الحيوان الذي يعد من الحيوانات النادرة والمهددة بالانقراض ونجحنا أيضآ في زيادة اعداد الغزالان والحفاظ عليها من الهلاكات التي تسبب انحسار اعدادها؟.
* ماهي الوسائل التي توفرت داخل المحمية ليتكيف معها غزال الريم في العيش فيها ؟
– تعيش الغزلان ضمن مجموعة واسعة من المساكن شبة صحراوية وهي تعيش وتتكاثر في المناطق المسطحة المكشوفة وتتفادة العيش في الغابات الكثيفة والاماكن الصخرية لذلك قمنا بتوفيرالبيئة الآمنة لها كون غزال الريم شديد الحساسية والحذر من البشر ووفرنا البيئة المحبة لعيش غزالان الريم من خلال زراعة المحمية بنبات الرغل الذي يتغذى علية بصورة رئيسية وكذلك الشعير الذي يستهلك منه كميات كبيرة توفرها لنا الوزارة مشكورة كذلك توفير مساكن وانفاق صناعية واحواض السقي شبيه بالحياة البرية التي اعتاد العيش فيها كذلك نقدم الحماية الى الاناث أثناء فترة الولادة بتوفير الغذاء الملائم لها وأطعامها وحماية صغارها من حيوان ابو الحصين الذي يسرق صغار الغزلان كون صغار الغزال لاتقوى على الوقوف والسير على أطرافها الا بعد مرور شهر كامل على ولادتها ونحذر جميع العاملين في تجنب وضع العطور الكحولية اتناء عملية الولادة حتى نتجنب هلاك الصغار كل هذه العوامل جعلت من المحمية بيئة ملائمة وصالحة لعيش غزال الريم وأصبحت اعدادها بالتكاثر نتجية لتوفير المناخ والبيئة الصحية القريبة من حياته.
*اهم المعوقات التي تواجه عملكم.؟
= تبليط الطريق المؤدي الى موقع المحمية الذي يبعد عن الشارع العام حوالي ١٥ كم ومما يسبب لنا المشاكل في كيفية وصولنا خاصة في أيام المطر تنقطع بنا السبل والمعوق الاخر هو كثرة نسبة الذكور وكثرتها تولد القتال فيما بينهم مما يودي هذا القتال إلى موت احد الطرفين لذا نقترح ان تقوم ببيع الذكور والاستفادة منها.
 *كلمة اخيرة تود قولها ؟
– أوجه الشكر الجزيل لكادركم الذي تجشم عناء الطريق لتسليط الضوء محمية غزال الريم في قضاء علي الغربي ونقل الصورة البهية لهذه المحمية التي تعد نفخر بخدمتها لكم مني ومن كادر وموضفين المحمية أصدق آيات المحبة والاحترام واتمنى لكم التقدم والازدهار .

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق