اخر الاخبارعمودقسم السلايد شو

متقاعدون بدون توقيفات تقاعدية

احدى شركات وزارة الصناعة والمعادن لم ترسل معاملات منتسبيها الى دائرة التقاعد والسبب عجيب وغريب !!

 

* دعوة لرئيس الوزراء ووزير الصناعة  لتشكيل لجنة عاجلة للبحث عن اسباب عدم ارسال التوقيفات التقاعدية لمنتسبي ( ش ع ص )

 

الدكتور ناظم الربيعي

ردت محكمة التمييز الاتحادية طلــب رئيس جمهورية العراق الاسبق غازي عجيل الياور الذي اعترض فيه على قرار ايقاف راتبه التقاعدي بعد ان حدد السقف الاعلى لراتب المتقاعدين بموجب قانون التقاعد الموحد رقم 9 لعام ٢٠١٤ علما انه كان يتقاضى راتبا تقاعديا يصل الى ٦١٦٨٠٠٠٠ واحد وستين مليون وستمائة وثمانين الف دينار شهريا !!؟
ذكرني هذا الخبر بالتعديل الاول الذي اقره مجلس النواب على هذا القانون والذي احال بموجبه كل من بلغ الستين من عمره على التقاعد فأحيل اكثر من 260 الف متقاعد من موظفي الوزارت والدوائر الحكومية والدوائر غير المرتبطة بوزارة منذ عدة شهور على التقاعد الذين لم يستلموا رواتبهم التقاعدية او مكافاءت نهاية الخدمة لحد الان !؟
الغريب في الامر ان احدى شركات وزارة الصناعة والمعادن وهي (ش ع ص ج) لم ترسل معاملات منتسبيها الى دائرة التقاعد لحد الان والسبب عجيب وغريب ولم اسمع به ولم يخطر ببال احد فبعد مراجعات متكررة استمرت عدة شهور للمحالين على التقاعد من منتسبيها لبلوغهم السن القانونية استنادا للتعديل الاول لقانون التقاعد المرقم 9 لعام 2014 لم يخبرهم احد عن السبب الحقيقي لعدم ارسال معاملاتهم التقاعدية لدائرة التقاعد العامة وبعد الحاح شديد منهم كونهم بقوا معلقين ولم يعرفوا مصيرهم هل هم متقاعدين ام لازالوا موظفين في الخدمة وذلك لعدم قطع علاقتهم بتلك الشركة لحد الان على الرغم من صدور اوامر ادارية لهم باحالتهم على التقاعد وبعد جهد جهيد
اخبروهم بان الشركة لم ترسل توقيفاتهم التقاعدية منذ عام 2016 ولغاية احالتهم على التقاعد الى صندوق تقاعد الموظفين في دائرة التقاعد العامة وبالتالي لا يمكن اكمال معاملاتهم التقاعدية في دائرة التقاعد الا بعد دفع تلك التوقيفات التقاعدية اسوة بموظفي الوزرات والدوائر الحكومية الاخرى !!
والأسئلة الصادمة والمهمة التي حيرتني ولم اجد لها جواب
هي اين ذهبت مبالغ تلك التوقيفات ولماذا لم ترسل في حينها الى صندوق التقاعد ومن هي الجهة التي استحوذت عليها وما هو مصيرها وماهو مصير هؤلاء المتقاعدين الذين افنوا زهرة شبابهم في خدمة الشركة وهل تعلم وزارة الصناعة والمعادن بذلك ؟ 
خصوصا اذا علمنا ان معظم المحالين على التقاعد سيتقاضون الحد الادنى من الراتب التقاعدي وهو 500 الف دينار ان تمت تمشية معاملاتهم التقاعدية بعد دفع توقيفاتهم التقاعدية من قبل الشركة الى صندوق التقاعد كون رواتبهم متدنية وقليلة في الشركة لانها تمول ذاتيا وليس مركزيا
ولا يتقاضون رواتب عالية وسوف لن يتقاضون رواتب مرتفعة وعالية كرئيس الجمهورية الاسبق او اعضاء مجلس النواب أو اصحاب الدرجات الخاصة التي لاقل عن اربعة ملايين دينار وتصل احيانا الى 61مليون دينار
والسؤال الاخر والمهم هو اين دور ديوان الرقابة المالية ولماذا لم تدقق حسابات تلك الشركة اسوة بالوزارات الاخرى ؟
ولماذا لم تحاسب وزارة الصناعة والمعادن تلك الشركة على هذا الخرق المالي ؟
الذي دفعني لطرح هذا الموضوع ان رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي بدأ بحملة لمحاربة الفساد في كل مفاصل الدولة فاين هو من هذا الفساد والخرق المالي والذي يخالف كل القوانين العراقية والذي لم يخطر على بال احد ؟
دعوة عاجلة للسيد رئيس الوزراء والسيد وزير الصناعة والمعادن لتشكيل لجنة عاجلة وسريعة وفورية تأخذ على عاتقها البحث عن اسباب عدم ارسال التوقيفات التقاعدية لمنتسبي ( ش ع ص ج ) كافة منذ عام 2016 ولغاية الان ومعرفة مصير تلك الاموال واين ذهبت ؟ ولماذا لم ترسل الى صندوق تقاعد الموظفين في دائرة التقاعد لحد الان ؟ ومحاسبة المقصرين وبشدة ؟ واعادة تلك الاموال الى صندوق تقاعد الموظفين في دائرة التقاعد بغية تمشية معاملات المتقاعدين الذين هم بين نارين نار عدم استلام رواتبهم اسوة بالموظفين لانهم لازالوا على ملاك الشركة ونار عدم استلامهم مستحقاتهم التقاعدية من من مكافاءت نهاية الخدمة ورواتبهم التقاعدية كونهم متقاعدين احيلوا على التقاعد لبلوغهم السن القانونية خصوصا وانهم اصحاب عوائل ولديهم التزامات مالية كثيرة ونحن كما هم وعوائلهم بالانتظار , وفتح كل ملفات وزارة الصناعة وشركاتها ومصانعها
المغلقة .    “والله من وراء القصد”

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق