سياسيعمودقسم السلايد شو

لاتتحدوا الحسين .. فتهلكوا

بقلم – عماد نافع

كثرت في الاونة الأ خيرة , وتعالت الاصوات النشاز التي تحاول عبثا ايقاف مسيرة النور الربانية …تلك التي حفظها الباري عز وجل منذ اكثر من 1350 سنة تقريبا …وأقصد بها مسيرة الامام الحسين ” عليه السلام ” سواء في عاشوراء او في زيارة الاربعينية ,من خلال النقد و التعليقات الساذجة التي لاتصمد امام المنطق وأمام العقل .
ولم تأت هذه الاصوات النشاز صدفة قط …بل جاءت بعد جهود استثنائية من قبل معسكر القبح والظلام ,وطبخت في المطابخ المشبوهة التي تنبعث منها روائح الحقد الطائفي , و مع كل الانارات والاضوية التقليدية الممتدة حولهم من ألاقصى الى الاقصى , ولكن كلها كانت عاجزة بان تضيء قلوب الظلاميين …والغريب في الامر ان يأتي عالم غربي قطع الاف الاميال ليتشرف بزيارة النور لانه يعرف او يدرك مدى جاذبيتها الروحانية , في الوقت الذي يرحل فيه مسلم جاهل , مدعي للثقافة والعلم الى معسكر الظلام هناك ظنا منه ان ثقافته لاتسمح له بالحديث او بمشاركة طقوس بالية ومتخلفة ..حسب ” زعمه ” , او ” كما يراها بمنظوره الضيق ” !! ..انها بحق نكبة الموازين , ان يقاس التفاح بالخرنوب / حسب الشيخ الوائلي ” رحمه الله ” .
في عام 2006 التقيت بالشاعر المسيحي العملاق ” جورج شكور ” في احد المهرجانات الاسلامية ,وتفاجئت بملحمته الشعرية المذهلة ” ملحمة الحسين ” والتي مطلعها : ( دم على الضمير …كالنار موار …ان يذبح الحق ….فالذباح كفار ) …بيت شعري بمستوى فتوى …نعم انها فتوى المسيحي ..الشاعر والمفكر والانسان …”الحسين” هو الحق المطلق .وقاتليه هم معسكر الكفر بكل ماتعني الكلمة ” ..وكفى .
الحسين طريق الاصلاح الواضح وضوح الشمس بل أوضح من ذلك ..بيد اننا لم نجد في التاريخ الانساني عامة مصلح بمستوى ابو الاحرار “ع” …ولاأدري لماذا ينتقد الشاب الحر حين يسير بطريق النور الحسيني .” وان كان لا يعرف كثيرا عن ثمن الحق ولا عن السلوك الحسيني لجهله بكل ذلك ” ….ولاينتقد حين يسير بدرب الظلام الشيطاني ..حيث الغريزة الحيوانية القاتلة ..والضياع في دوامة المخدرات والطرق المظلمة والعفنة , والعقوق بكل انواعه , وبالتأكيد ان هذه الطرق لاتؤدي الا لنهاية واحدة وهي الموت المذل والضياع الاسود ؟! ,و لماذا نسمع اجمل العبارات بحق رموز الطف من اهم مفكري ومثقفي وعلماء العالم الغربي …ولانسمعها من بعض مثقفي وفناني العراق والامة العربية ؟.

أسئلة كثيرة  لاتسمع لها جواب , ولعل أبلغ الاجوبة تأتي على لسان المثقفين والشعراء من الديانات الاخرى ! .

لذا أقول لاتتحدوا الامام الحسين ” ع” فتهلكوا كما هلك معسكر يزيد وأعوانه وكل الحكام الذين تعاقبوا على مدى  اكثر من الف قرن وروجوا  لأفكاره  الشاذه .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق