اخر الاخبارثقافة وفنونقسم السلايد شو

حوار التشكيل الواعي ..بين الجزائري بوكرش والعراقي محمد الخطاط

محمد لـ" بوكرش " : ليس لي ان ارجم احدا .. ولابأس ان نُرجم ( انت وأنا ) .. مادمنا نعتقد بأننا حملة صليب

 

حاوره – محمد بوكرش – الجزائر

قامة من القامات العربية جمعت بين الحرف واللون ،خبرة ابداعية تشكيلية وتألق شعري على بعضها البعض أسست قوة شخصية وتجربة رائدة رغم مشاق حفر المسالك وأشواكها هو المبدع محمد الخطاط مسار وسيرة فرضت نفسها بين ماضي ومستقيل يقول الفنان أن هذا المستقبل لا يؤسس بغير التنوير والتنظير كاستثمار أساسي لبناء الفرد ومن خلاله بناء المجتمعات وخاصة المتخلفة منها مشيرا ضمنيا لحالنا بالعالم العربي الاسلام

* الشاعر والمبدع التشكيلي محمد الخطاط، بعثتم فينا شهية مواصلة الحوار بعد اطلاعنا على ما أدليتم به مشكورين في الحوارين المنشورين مؤخرا ويخص موقفكم من الأمية التشكيلية المتفشية في عالمنا العربي والاسلامي..وموقفكم من النقاد والنقد الحالي..ماذا عن موقفك وما صرحت به الشابة الفنانة أحلام الفقيه… ويخص تطورات عملها الأخير كعينة…ومعظم ما يدلي به الفنانون بالمقارنة مع ما رأيتموه وينبغي أن يكون شكلا أي بصريات قائمة بذاتها مثلها مثل الموسيقي يستغنيان عن المضامين عكس الشكل والمضمون قانونيا بالشعر أين يعتمد الأول على الثاني والعكس صحيح، بينما تعتمد العملية البنيوية التشكيلية على ذاتها كشكل مثلها مثل التأليفة الموسيقية…بامكانهما تخديرنا ، تحريكنا راقصين أو ازعاجنا…نجحت الموسيقى والموسيقي بهذا الى حد بعيد هل نجحت فيه البنية التشكيلية بقصد من الفنان مثل ما نجح النفوذ الموسيقي بقصد من المؤلف.
بماذا تجيبون ؟

–” محمد ”  :    جوابي بنعم، لكن بنسبة لا تكاد تذكر أمام النفوذ الموسيقي ونحن نرى ذلك جليا وواضحا عالميا عكس ما هي معروفة به الاجتهادات التشكيلية بين التجريدي منها وباقي المدارس خاصة عندنا.

* ” بوكرش ” :  العيب في من ؟ في المتلقين أم في النقاد والفنانين لماذا الموسيقى والشعر يفرضان نفسيهما بنفوذ مقدر بدون وساطة الناقد بينما الفن التشكيلي يعطي فرصة لمن عجز على أن يكون فنانا يتسلق حبال التشكيليين ليفرض نفوذه بدلا من أن يفرض التشكيلي والتشكيل نفسه..مع تقديرنا لمن توفرت فيهم عبقرية النفوذ التشكيلي والصدق في ذلك .

– ” محمد ”  :    سيدي الفنان بوكرش محمد المحترم
اعرف ان الحوار معكم سيكون صعبا على المتلقي العادي لما يزدان به من اصطلاحات ومفاهيم مهنية .. لذا سأجيب بلغة وسط تتيح للقارئ الفهم .. متوخيا ايصال ما نريده ( انت وأنا ) الى كل من نعتقده محقا في ان نهديه الى مراد الخير .
اطلعت اخيرا وبفضلكم طبعا على مانشر من اعمال الفنانة الفلسطينية احلام الفقيه فوجدتها متنقلة بين اسلوب وآخر طامحة الى تحقيق منجز تشكيلي متفرد تريد له ان يضعها بمصاف الفنانين ذوي الخصوصيات وهذا كما تعلمون لا يأتي بالهين فكان تخبطها ذاك دليل عافية ووعي لما هي عليه .. لذا يمكن القول انها حققت الى حد ما ماتصبو اليه لكن ليس بالقدر الذي يوهلها لأن تكون متفردة صاحبة فتح تشكيلي بحدود ماقدمته .
اما بشأن لوحتها التي قالت عنها ( انها لم تكتمل بعد ) .. اراها مكتملة تماما اذ ان ( مازاد عن حده انقلب ضده ) .. وبحال شكلها ذاك لم تتجاوز دائرة اللون كـ ( صبغة ) الى دائرة التلوين ( التكنيك ) التي قال عنها استاذنا الراحل فائق حسن ( الآن بدأت المح اللون )
استاذي الأجــّل : تعرف وانت سيد العارفين مدى التباين بين مصطلح اللون ومصطلح التلوين .. اللون هو الصبغة التي يمكن لأي صباغ التعامل معها وفق متطلبات حاجته مثل صبغ الجدار او الباب وما الى ذلك .. اما التلوين هو فعل التعامل مع تلكم الصبغة بدراية وحس لايمكن تحقيقهما الا بتراكم الخبرات .
القصد مما اسلفت .. ان الفنانة احلام الفقيه اتت بلوحة ( مصبوغة ) اذا ما احتكمنا الى معايير انت تعرفها لاسيما الذائقة المثقفة .
البصريات بمعناها المجرد اعدها رطانة او خربشات قد تتحقق لكل من شاء وقد تجدها في الطبيعة حتى .. وهي خلق في كل الاحوال .. وما اعتقده انا بتواضع عقلي ان مهمة الفنان اعادة خلق الاشياء برؤية اخرى حتى يتسنى للمتلقي المقارنة بين المخلوق واعادة خلقه .. هناك ستثبت المعايير بما فيها التذوقية مدى عبقرية هذا الفنان وفشل ذاك .
اظن ان ليس من الصواب القول ان الموسيقى ابداع مجرد اذا ماتذكرنا نظرية ( بافلوف ـ والارتباط الشرطي ) .
الموسيقى يا استاذي المعلم هي محض ارتباط شرطي .. اي ان تقبل مقطوعة دون اخرى هو نتاج متراكمات نفسية مثلها مثل اجراس ( بافلوف ) التي كانت تعني لكلابه الحصول على طعام .
انت الآن من عشاق فن ( رابح درياسة ومحمد عبد الوهاب وام كلثوم ووو ) اولئك الذين استمعت لأغانيهم وموسيقاهم ايام كنت فتى يافعا .. انك باستماعك لهؤلاء ستعود الى ايام عافية البدن وزهو الشباب وتذكـّر عطاء الامس .. لكن قل لي : هل بامكانك فرض الفنانين الذين احببتهم على جيل الالفية الثانية ؟ . لا اعتقد ذلك .. لذا فالموسيقى فن ليس بالمجرد تماما بقدر ما هو انعكاس لحقيقة ماثلة عبر صوت صار بديلا عن كلام ( اتمنى تذكـّر حلاق اشبيليا وافتتاحية الخيالة وبحيرة البجع والجندول وقارئة الفنجان )
بكل هذا يمكن الحاق الفن التشكيلي ولنا فيما بعد تشخيص الفنان الذي وصفته انت بالعبقري عن المدعي الفاشل .

* ” بوكرش ” :  من الواقعية الماركسية التشكيلية واعتناقكم للفكر الماركسي ممارسين فن القول والتشكيل في اللوحة الواحدة وبانتهاجكم الحكي التشكيلي وتقليد بعض الأعمال العالمية التي جمعت بين الشكل والمضمون بماذا تسمي هذه الفترة من حياتك؟

–  ” محمد ” : تلك هي فترة المراهقة الفكرية .. فترة البحث عن الذات بالمعنى الذي تحدده مدارك تواقة الى الحصول على هوية
عام 1973 ارتبطت بالحزب الشيوعي العراقي متأثرا بأخي الكبير ( الشهيد علي جبار ) .. وكأي فتى وجدتني مأخوذا بقراءة الكتب الحمر وادبياتها وفنونها .. فكان جراء ذلك تبني واقعية ( بوريس بوريسوف ) و ( روجيه غارودي ) وما اتت به الواقعية الاشتراكية من آداب وفنون انعكست بشكلها ومضمونها على ارهاصاتي الاولى شعرا ورسما
هي مرحلة .. والديالكتيكية قالت : كل شيء قابل للتغير والتطور

* ” بوكرش ” : بعيدا عن النقل والاعجاب بأعمال بعض عمالقة التشكيل الثوري السوفياتي وأعمال مماثلة أخرى من العالم، ماذا عن تقليدكم منمنمات محمد راسم التي ولعتم بها ومارستموها مدة..بماذا استفدتم ولماذا محمد راسم بالذات والعالم يعج بالمنمنمين؟

– ” محمد ”  :  عام 1976 حصلت على كتاب ( فن التصوير عند العرب ـ للمستشرق ريتشارد ايتنكهاوزن ) سلط فيه الضوء على منمنمات رسام العصر العباسي ( يحيى بن محمود الواسطي ) وآخرين .
اطلاعي على منمنمات الواسطي حبب لي المنمنمات الشرقية كلها كونها تجمع بين فنين ( الرسم والزخرفة ) ولأني رسام وخطاط اذ ذاك رحت اقلد بعضها حتى التعرف على اعمال الرسام الجزائري الراحل ( محمد راسم ) .
وجدت بمنمنمات ( محمد راسم ) يرحمه الله مايناغم هواي كونها تناولت مواضيع معاصرة مثل ( ليلة الحناء ) وما الى ذلك .
ولأني احب الجزائر مثل اي جزائري بناءً على اسباب منها :
ايام كنت صغيرا كنت اراقب امي وهي تغني لأختي الصغيرة ( حميدة )
ماشفت ( حمدة ) يغراب
شفتها وآنا طاير .. تسوى مُـلك الجزاير )
ترى اي ( جزائر ) قصدت امي ؟؟ اهي بلد المليون شهيد .. بلد جميلة بوحيرد التي ارعبت المحتل الفرنسي ؟؟؟ البلاد التي شاطرها الشيوعيون العراقيون محنتها وتوقها للتحرر من نير ديكَول ؟؟ ومن ذاك الذي جرني صبيا لمسايرة المتظاهرين والهتف بهتافهم ( ياديكَول اطلع برا والجزائر صارت حرة ) .
اذن هذه هي جزائر امي ( مرقصة اختي الصغيرة حميدة ) .. جزائر جميلة وهواري بومدين .. جزائر شاعر العراق الكبير ( سعدي يوسف ـ بقصائده . مزرعة الزاهي بن محمد وسيدي بلعباس )
سيدي بوكرش : لماذا اصدر سعدي يوسف ديوانين اولهما ( الاخضر بن يوسف ومشاغله ) وثانيهما ( كيف كتب الاخضر قصيدته الجديدة ) ولماذا سمى نفسه ( الاخضر بن يوسف ) ؟؟
تجدر الاشارة الى ان استاذنا سعدي يوسف كان مدرسا في الجزائر ايام فترة تعريب المناهج . وكذلك الاشارة الى اني كتبت قصيدتين تناولت فيهما ( الاخضر بن يوسف ووهران )
هي جزائر ( محمد راسم ومنمنماته ) ولي ان احاكي تلكم المنمنمات توقا الى جزائر احببتها مذ كان اسمي ( حمودي ) .

* ” بوكرش ” : الفنان التشكيلي محمد الخطاط له امكانيات ومهارات جمعت بين التخطيط والتلوبن وظفت بشكل روائي تشكيلي بالبورتري مركزا على جوانب نفسية تدفق بها كل بورتري هل هي نفسيات الفنان وحالاته بين ميزاج وآخر أم هو الجانب الروائي الذي رآه أو يريد أن يراه ويعممه الفنان كل على حساب مبدئية ما يبدو من وجهه أم هية مبدئية تريدها وتتمناها أنت أن تبدو على وجوه المواضيع؟.

-” محمد ” :   سيدي بوكرش الموقر
لي ست بنات وولد .. احببتهم جدا جدا .. والتشكيلي كما تعلم يبدع في ما يحب .. رسمت بناتي كلهن ( ديانا.. مادونا.. داليا.. اوراس.. اوسكار.. ميامي ) ولك ان تقرأني من خلال وجوههن .. لتراني ذلك المتعب .. الذائق للأمرّين .. ذلك الغريب الذي قال فيه المتنبي :
( انا في امة تداركها الله غريبا كصالح في ثمود
وما مقامي بأرض نخلة الا كمقام المسيح بين اليهود )
ما اتمنى معرفته هو : لماذا شعوري بالغربة وسط اناس يحُسبون بشكل وآخر.. أهل ؟!
سيدي بوكرش : استعين بقصيدة الاخضر بن يوسف
يركلنا الشرطي الدمشقي
يركلنا الشرطي الفاطمي
تركلنا شرطة الانتربول
يركلنا اهلنا الطيبون .. اهلنا السذج القاتلون
نحن ابناء هذا الجنون .. فلنكن من نكون
ولنقل اننا نتصافح .

*” بوكرش ” :  أنت محمد الخطاط..؟ ما الفرق بين المحاميد الماركسية والمحاميد الاسلامية لماذا الماركسية واعتناقك لها بديلا للمحمدية؟ ماذا عن التنوير والتشكيل التنويري بينهما

” محمد ” : لم تكن الماركسية او اية فلسفة وضعية بديلا عن الإسلام .. ولاينبغي باي حال من الأحوال ان تكون كذلك… جاء الإسلام نظيفا وكان هو القانون الوتر الذي نظم العلاقات على وفق مبدء التاخي والتكأفل ..والايثار حتى .
ومامن مشكلة في حيثياته ابدا .. المشكلة في من ترجم اطروحات ذلك الدين القيّم على وفق ما املته عليه ميوله وفهمه لحقيقة ( الفرقة الناجية ) .
عن الامام علي ( عليه السلام ) ( ان هذا الدين أسير الاهواء )
هذا الحال .. وفراغ الساحة السياسية من إمام قائد يضعك بمواجهة ظالم .. وما انت عليه من جبلة المعارض ، حدى بمحمد الخطاط الى حيث الماركسية وموقفها الطبقي ذي الوشيجة الامتن بالاسلام وطبقياته .
من جهة اخرى ( وهي تصب كذلك بذات المصب الخاطئ لترجمة الاسلام ) تأويل (عبد الله بن عباس ) لمراد قول النبي الاكرم ـ صلى الله عليه وآله ـ ( المصورون اشد عذابا يوم القيامة )
قالوا لعبد الله بن عباس : ماذا نرسم ان كان المصورون اشد عذابا يوم القيامة ؟
اجابهم : دونكم الاشجار .
وبهذا اطاح بالتشكيل والتشكيليين وبما من شأنه تهذيب الذائقة والسمو بها الى درجات ارفع .
فياسيدي اما تراني محقا ولو بعض الحق ان اعتنقت الماركسية بديلا الى اشعار آخر ؟

* ماذا تريد أن ترجم قبل أن نُرجم أنت وأنا بحجارة المتلقين؟

_ ليس لي ان ارجم احدا .. ولابأس ان نُرجم ( انت وأنا ) من قبل اهلنا ولو .. مادمنا نعتقد بأننا حملة صليب .

……….
لكم مطلق الحرية وكلمتكم التنويرية التي تريد أن نختم بها هذا اللقاء مع شكرنا وتقديرنا الأبدي؟
………..
استاذي الأجـّل بوكرش .. لك اقول مستعينا بالمتنبي
لو طاب مولد كل حي مثله .. ولد النساء وما لهن قوابل ُ

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق