اخر الاخبارثقافة وفنونقسم السلايد شو

نادي الشعر يحتفي بالشاعر معن غالب

تقرير /عدنان القريشي /وكالة فضاءات نيوز

في اصبوحة جميلة من صباحات بغداد وسط حضور نخبوي ومحبي الشعر إحتفى نادي الشعر إحدى تشكيلات الأتحاد العام للادباء والكتاب صباح يوم السبت الماضي المصادف 4/5/2019 بالشاعر (معن غالب سباح ) القادم من مدينة الشامية مدينة الخصب والجمال ،وقد إدارة الجلسة الدكتورة راوية الشاعر التي أوضحت للحاضرين عن أهم المحطات الإبداعية والجمالية للمحتفى به مسلطة الضوء عن أهم إصدارته الشعرية بعدها رحبت بالضيف طالبة منه إلقاء أولى قصائده القريبة إلى نفسه من مجموعته الاخيرة التي حملت عنوان ( النصير الثالث ) قبل الولوج في قراءة نصه الشعر قدم الضيف كلمة شكر للاتحاد العام للادباء والكتاب الذي أتاح له الفرصة وبين للجمهور كيفية إختيار العنوان الذي حمل اسم مجموعته الأخيرة قائلآ : كتبت مجموعتي وشارفت على الإنتهاء من إكمال كل متطلبات طبعها لكن مجموعتي ظلت بلا عنوان حتى حانت سفرتي إلى مدينة كربلاء المقدسة أيام عاشوراء وطلب مني إلقاء قصيدة في هذه المناسبة الأليمة ودار في خلدي عن المجموعة التي ناصرت الإمام الحسين واتفقت أغلب الروايات ان عددهم اثنان وسبعون فقلت في نفسي انا النصير الثالث حينها قدحت بفكري اختيار عنوان مجموعتي الجديدة اسم النصير الثالث هذه الاحداث جرت وقائعها مابين الحرمين بعدها قراء نصآ حمل عنوان ( القابلة أم ديوان ) اشهر قابلة في قضاء الشامية التي على يديها ابصر النور اغلب شباب القضاء تلك اليدان التي كانت اول من يستقبلنا بعد خروجنا من بطون أمهاتنا وفي ترابط جميل يجمع الشاعر بين حركات المواليد الجدد وما بين اللحظات الأخيرة من دورة الحياة على يد الدفان الذي يحمل إسم عبدالزهرة الدفان مختزل دورة الحياة مابين يد القابلة ويد الدفان بلغة شعرية جميلة استساغها الجميع ودوى التصيفق ثم طلبت مقدمة الجلسة ان يقراء نصآ اخر حمل عنوان ( وهب )احد انصار الامام الحسين (ع ) واعقبها بقراءة نص يحمل مدلولات اخلاقية التي يتحلى بها أبناء ريف الشامية الذي كان أشهر سراقها فقد هم بسرقة أحد بيوت القرية التي كانت تاؤي أيتام فاقدم بحمل مسروقاته لكن الأمر صعب عليه فقد كان الحمل ثقيل فسمع صوت صاحبة البيت أم اليتامى تنادي على أحد اولادها بمساعدة السارق الذي كان اسمه لهيب الجنابي ومنذ تلك اللحضة ترك لهيب عملية السرقة من خلال وقع كلمات المراءة التي اثرت بداخله واهدته جادة الصواب هذه هي طريقة شرح قصائد المجموعة الجميلة التي أذهلت الجميع طريقة شرح أحداث كتابة النصوص وطريقة الإلقاء التي تفرد بها معن غالب بعدها فتحت مقدمة الجلسة باب المداخلات وكانت أولى المداخلات للأستاذة عالية طالب وتلاها الدكتور محمد حسين آل ياسين والناقد علوان السلمان الذين تباينت ارائهم حول المجموعة الشعرية الجديدة وقد اجاب الضيف على المداخلات بكل وضوح وشفافية وفي ختام الاصبوحة قدم الاستاذ حنون مجيد لوح الجواهري للشاعر معن غالب سباح متمنيآ دوام الاخبداع والتألق .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق