اخر الاخبارثقافة وفنونقسم السلايد شو

تونس تحتضن مهرجان الأخوة والإبداع الدولي في دورته التاسعة

 

تقرير /علي صحن عبدالعزيز /وكالة فضاءات نيوز

تحت شعار (بالفن نوحد الأمم ) أقيم في تونس /منطقة تطاوين ومنطقة الجم ،المهرجان الدولي للإخوة والإبداع في دورته التاسعة ،للفترة من 14- 16 /أبريل /2019 ،والذي كان برعاية طاهر الحجي ،مدير جمعية الكوكب الإيجابي ، وكذلك تضمنت فعالياتيه المهرجان لذوي الإعاقة ،شارك في هذا المهرجان مجموعة من فنانين من دول مختلفة من العالم سوريا والأردن و مصر ولبنان والعراق وإنكلترا والشيشان والهند والسويد وألمانيا و،حيث كانت أجواء مليئة بالمحبة والإنسانية على أرض تونس الخضراء ، وشملت فعاليات المهرجان أيضا مجموعه من الفقرات ،حيث تم إختيار عشرة شخصيات ناجحة الناس الأسوياء والمعاقين الذين حققوا نجاحا كبيرا للتحدث عن تجاربهم بإستغلال الفرصة وعدم الإنكسار أو التردد عندما يتعرض الشخص لضغط أو ظرف في حياته وإنما التقدم والنجاح .

 


الثقة بالنفس
التشكيلية عروبة حميد كانت واحدة من الذين تم إختيارهم من العراق تحدثت بصوره مختصرة إلى الشباب عن تجربتها قائلة : إن الإنسان يجب أن تكون لديه الثقة بنفسه ويستغل الفرصة والزمن ويحقق النجاح ، وأضافت :كانت هنالك سمبوزيوم رسم في منطقة جميلة جدا وأجواء جميلة وبحضور الناس وحفل رائع ، بالإضافة إلى نشاط رسم جداريات في أروقة المستشفى تم رسمها من قبل جميع الفنانين الضيوف ،وأيضا هناك فنانين من تونس وخلق جو رائع مع الناس المتواجده في المستشفى من مرضى وعاملين بجميع شرائحها ، ومن ضمن فقرات برامج المهرجان أيضا معرض فني لمجموعه من الفنانين واعمال ذوي الإعاقة والإحتياجات الخاصة وأعمالهم اليدوية لخلق جو من الإنسانية .

 


وأيضا تم زيارة المعالم الأثرية العريقة في المنطقة والإطلاع على حضارة تونس العظيمة، بعدها تم عرض أزياء للملابس الشعبية المقتسبة من عيد الألوان في الهند ،وأشارت التشكيلية العراقية عروبة حميد ،أيضا بأن للمعرض كانت فعالية لذوي الإعاقة تحت شعار (الجم والأصالة بلمسة ذوي الإعاقة ) في منطقة جم مع إقامة فعالية أخرى سمنوزيوم ، في ظل أجواء من الإنسانية والإبداع لدى الجميع ،وذلك لغرض التواصل مع هؤلاء المبدعين وإضفاء جو من البهجة والسرور معهم ،وبمشاركة أكثر من (17) دولة تقريبا وكذلك تم عرض لوحات جمعية شام السورية في إسطنبول بالمهرجان ، ومن الجدير بالذكر أنه تم حفل خطوبة شاب تونسي من شابة فرنسية ،وزيارة الأماكن التراثية العريقة في المنطقة والإطلاع على حضارة تونس وحضور بعض الأمسيات الجميلة فيها ، وعند إنتهاء المهرجان تم تكريم جميع الفنانين ولجنة تنظيم المهرجان ،والذي ساهم بتبادل الثقافة ورفع المستوى الإنساني بين حضارات الأمم بغض النظر عن اللغة واللون أو الجنس .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق